نظرة تاريخية على مسجد لوار باتانج

نظرة تاريخية على مسجد لوار باتانج

بقلم: ديندين توفيق هدايات

Sepintas Sejarah Mesjid Luar Batang

Oleh: Denden Taupik Hidayat

masjid luar batang

إذا مررت بمنطقة شمال جاكرتا، فلا تتردد في المرور لمشاهدة مسجد لوار باتانج. مسجد لوار باتانج أحد الأماكن ذات القيمة التاريخية في باتافيا (جاكرتا القديمة). يقع المسجد في قرية بانجاريغان، شمال جاكرتا والذي يشتهر في أنحاء البلاد. والسبب، أنه داخل المسجد يوجد فيه ضريح السيد الحبيب حسين بن أبو بكر العيدروس وتلميذه.

يقع المسجد بقرية لوار باتانج منطقة سوق السمك بحي بانجاريغان. للوصول إلى المسجد لا يمكن استخدام السيارات الخاصة أو حتى الدراجة البخارية، لأنه يقع في حارة ضيقة لا تمر منها أي وسائل مواصلات.

بنى المسجد الجبيب حسين بن أبو بكر العيدروس وهو أحد العلماء الذين جاؤوا من اليمن إلى إندونيسيا. قام بنشر الإسلام والدعوة طوال حياته حتى توفي في هذه القرية. في البداية، كان المسجد عبارة عن مصلى صغير تملكه الحبيب ثم تطور وأصبح مسجدا كبيرا كما هو الآن.

أصبح مبنى المسجد في الوقت الحالي من المباني المحمية التي تقع تحت إشراف الحكومة المحلية لمحافظة جاكرتا. يواجه المسجد مينا سوندا كلابا. ويتكون من صالتين كبيرتين: صالة داخلية وصالة خارجية. كل منها بها 12 عمودا فيكون جميعها 23 عمودا. يحكى أنها تشير إلى ساعات النهار وساعات الليل.

وبجانب الصالة الخارجية يقع ضريح الحبيب حسين وتلميذه الحاج عبد القادر. يقول حارس الأمن المسجد أن موقع الضريح كان في البداية الغرفة التي يعيش فيها الحبيب. وبعد وفاته استخدمت مقبرة لجثمانه حسب رغباته.

عاصر المسجد عديدة من التحسينات في جميع أنحائه. ما عذا الأعمدة الموجودة في الصالة الأساسية لا زالت أصلية. منذ بدء إنشائه واجه المسجد 7 مرات تحسينا. والخطة القادمة هي إضافة بناء منارتين مئذنتين. بالإضافة إلى المئذنتين الموجودتين وتوسيع الطريق وإعداد ساحة الانتظار لسيارات الزوار.

اشتهر اسم مسجد كرامت لوار باتانج حتى خارج جاوا في سومطرة وكاليمنتان وسولاويسي بل حتى إلى ماليزيا وسنغافورة.

تقام الصلاة والدروس الأسبوعية بالمسجد وقراءة القرآن وخاصة ليلة الجمعة يقرؤون القرآن وصلاة التسبيح والصلوات المسنونة الأخرى. وف آخر كل شهر يقام ذكر الاستغاثة